كنيسه رئيس الملائكه ميخائيل بالاقصر

كنيسه رئيس الملائكه ميخائيل بالاقصر وهو موقع مؤقت

المواضيع الأخيرة

» فينك ياصاحبى
الأربعاء مايو 01, 2013 12:11 am من طرف رأفت ابن المسيح

» ( الانبا أمونيوس )
الجمعة أبريل 12, 2013 12:10 am من طرف رأفت ابن المسيح

» موسوعة قصائد البابا الصوتية
السبت يوليو 09, 2011 6:15 pm من طرف ريمون عفى

» مجموعة كليبات خاصة باسبوع الآلام
الثلاثاء أبريل 05, 2011 2:14 pm من طرف نانا

» + القمص /أنطونيوس القمص/عاذر القمص/متى وكيــــــــــل المطرانية
الثلاثاء أبريل 05, 2011 2:07 pm من طرف نانا

» يارب لماذا
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:47 pm من طرف نانا

» السفينة تيتانيك
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:28 pm من طرف نانا

» هام وعاجل جدا لجميع المواقع والمنتديات المسيحية
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:15 pm من طرف نانا

» آيات من الكتاب المقدس للتغلب على الإكتئاب
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:08 pm من طرف نانا

التبادل الاعلاني


    تآملات وأقوال - النعمة

    شاطر
    avatar
    رأفت يوسف توفيق
    عضو متشارك
    عضو متشارك

    عدد المساهمات : 1097
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 26/09/2009
    العمر : 49
    الموقع : قلب الرب يسوع

    تآملات وأقوال - النعمة

    مُساهمة من طرف رأفت يوسف توفيق في الأحد سبتمبر 27, 2009 8:43 pm

    تآملات وأقوال - النعمة

    النعمة هى معونة إلهية ، هى عطية مجانية يهبها الله للإنسان ، يسند بها إرادته الضيعفة وطبيعته المائلة ، واحتياجه الدائم


    النعمة عملت لأجل البشرية قبل وجودهم ، بالنعمة خلقهم الله ، لأنه أنعم على غير الموجود بنعمة الوجود


    النعمة لا تترك أحداً فى الوجود دون أن تعمل فيه ، غير أن الأمر يتوقف على مدى استجابة الإنسان


    النعمة على الرغم من عملها فى الإنسان ، تتركه لحريته إنها تشجعه ولكن لا ترغمه ، نعمة المعونة لا تلغى نعمة الحرية


    النعمة إذن تشغل قلبك بمحبة الخير ، وتقوى إرادتك على فعله ، وتحثك عليه ، لكنها لا ترغمك


    النعمة تساعد إرادة الإنسان ، دون أن تلغى إرادته


    النعمة إن لم تصل إلى الإنسان بصلاته ، فقد تأتيه بصلاة القديسين ، أو بصلوات الكنيسة


    أنت لست وحدك فى جهادك ، إنما هناك قديسون كثيرون يصلون من أجلك ، سواء من القديسين الأحياء أو الذين رحلوا عن عالمنا الفانى


    إن الله لا يهمه نوعية العمل الذى تعمله ، بقدر ما يهمه نوعية القلب الذى يعمل ، وأسلوبه فى العمل وعمقه


    إن الدعوة نعمة من الله ، هناك من يسعى إليها ، وهناك من تأتيه النعمة دون سعى منه ، فيقبلها ، وهناك من تأتيه فيرفضها ، وهناك أشخاص يعقدون الأمور ، وكلما تأتيهم النعمة يشكون ، ويتساءلون أحقا هذه دعوة ؟! ولا يميزون صوت الله


    النعمة قوة خفية تعطى للإنسان
    تحرك فيه محبة الله ، تحرك فيه الرغبة فى التوبة ، تعطيه مشاعر مقدسة ، وتعطيه قوة على السير فى طريق الله ، وقوة على الصمود أمام حروب العدو واغراءاته



    يارب ، أنا لا آخذ إلا منك أنت
    لن أطلب من العالم ، ولا من الناس ولا من قدراتى وذكائى ! سأطلب منك أنت ، وسوف آخذ لأنك أنت القائل : اسألوا تعططوا ، اطلبوا تجدوا ، اقرعوا يفتح لكم " ( مت 7 : 7 )


    لماذا تاهت عنى هذه الوعود الإلهية ولم أختبرها ؟! لماذا لم أجرب الصلاة التى آخذ بها من عطايا النعمة الإلهية ما أريده ؟!


    هوذا الرب يقول لنا ما سبق أن قاله لتلاميذه " إلى الآن لم تطلبوا شيئاً باسمى ، اطلبوا تأخذوا ليكون فرحكم كاملاً ( يو 16 : 24 )

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 12:49 pm