كنيسه رئيس الملائكه ميخائيل بالاقصر

كنيسه رئيس الملائكه ميخائيل بالاقصر وهو موقع مؤقت

المواضيع الأخيرة

» فينك ياصاحبى
الأربعاء مايو 01, 2013 12:11 am من طرف رأفت ابن المسيح

» ( الانبا أمونيوس )
الجمعة أبريل 12, 2013 12:10 am من طرف رأفت ابن المسيح

» موسوعة قصائد البابا الصوتية
السبت يوليو 09, 2011 6:15 pm من طرف ريمون عفى

» مجموعة كليبات خاصة باسبوع الآلام
الثلاثاء أبريل 05, 2011 2:14 pm من طرف نانا

» + القمص /أنطونيوس القمص/عاذر القمص/متى وكيــــــــــل المطرانية
الثلاثاء أبريل 05, 2011 2:07 pm من طرف نانا

» يارب لماذا
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:47 pm من طرف نانا

» السفينة تيتانيك
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:28 pm من طرف نانا

» هام وعاجل جدا لجميع المواقع والمنتديات المسيحية
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:15 pm من طرف نانا

» آيات من الكتاب المقدس للتغلب على الإكتئاب
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:08 pm من طرف نانا

التبادل الاعلاني


    تآملات وأقوال - معالم الطريق الروحى‏

    شاطر
    avatar
    رأفت يوسف توفيق
    عضو متشارك
    عضو متشارك

    عدد المساهمات : 1097
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 26/09/2009
    العمر : 49
    الموقع : قلب الرب يسوع

    تآملات وأقوال - معالم الطريق الروحى‏

    مُساهمة من طرف رأفت يوسف توفيق في الأحد سبتمبر 27, 2009 9:21 pm

    تآملات وأقوال - معالم الطريق الروحى

    كلما كان الهدف في الحياة سامياً عالياً ، تكون قيمة الحياة أعظم ، وتكون الحمية في القب ناراً متقدة لتحقيقه .
    أما الذي يعيش بلا هدف ... فإن حياته تكون مملة وثقيلة عليه ...


    كل هدف يبعدك عن الله وعن خلاص نفسك اعتبره خدعه من الشيطان وارفضه في حزم ...


    إن كل هدف ضد ملكوت الله هو انحراف عن الخط الروحي .
    وكل شئ يصطدم بمحبة الله في قلبك ، اتركه مهما تكن قيمته


    ليكن الله هو هدفك الوحيد . أنت من أجله تخدم . وإذا تعارضت الخدمة مع الله ، اتركها . لأنه ما أسهل على الشيطان أن يتيهك حتى في داخل الكنيسة .


    الله يسألك أين أنا في وسط أهدافك ؟

    أجب عن هذا السؤال بصراحة كاملة : هل الله أحد أهدافك ؟ أم هو الهدف الأول ؟ أم الهدف الوحيد ؟ أم أنه ليس هدفاً على الإطلاق ؟ أم تضعه في آخر القائمة : قد تتذكره أحياناً ، وقد لا تتذكره ! أم أن الله قد تحول في نظرك إلى مجرد وسيلة لتحقيق أهدافك ! وإن لم يحققها لك : تغضب منه وتثور ، وقد تقطع صلتك به .


    لا يكفي إذن أن يكون هدفك هو الرب . إنما يجب أن تظل محتفظاً بهذا الهدف ولا تسمح لأهداف أخري أن تدخل إليك


    إن التوبة ليست مجرد أجازة [ عطلة ] من الخطية بحيث يمكن أن يعود الإنسان إليها مرة أخرى . إنما هي قطع كل صلة بها إلى الأبد ، بكل تصميم ، وبكل حب له .


    لا يكفي أن تخطو خطوة واحدة في الطريق الروحي ، لأن الخطوة الواحدة لا توصلك إلى الهدف .


    عمقوا جذوركم في الحياة مع الله ، مدوها إلى أسفل ، قبل أن ترفعوا الجزوع والفروع إلى أعلى .


    اهتم إذن بحياتك كيف تبنيها من الداخل ، قبل أن تبنيها من الخارج .
    تبنيها بالعمق ، قبل أن تبنيها بالارتفاع .
    تبنيها بتصحيح الدوافع ، قبل أن تبنيها بتغير المظاهر .


    وكلما تبدأ صفحة بيضاء ، احرص أن تحتفظ ببياضها



    منقوووووووووووووووووووووول

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 21, 2018 10:37 am