كنيسه رئيس الملائكه ميخائيل بالاقصر

كنيسه رئيس الملائكه ميخائيل بالاقصر وهو موقع مؤقت

المواضيع الأخيرة

» فينك ياصاحبى
الأربعاء مايو 01, 2013 12:11 am من طرف رأفت ابن المسيح

» ( الانبا أمونيوس )
الجمعة أبريل 12, 2013 12:10 am من طرف رأفت ابن المسيح

» موسوعة قصائد البابا الصوتية
السبت يوليو 09, 2011 6:15 pm من طرف ريمون عفى

» مجموعة كليبات خاصة باسبوع الآلام
الثلاثاء أبريل 05, 2011 2:14 pm من طرف نانا

» + القمص /أنطونيوس القمص/عاذر القمص/متى وكيــــــــــل المطرانية
الثلاثاء أبريل 05, 2011 2:07 pm من طرف نانا

» يارب لماذا
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:47 pm من طرف نانا

» السفينة تيتانيك
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:28 pm من طرف نانا

» هام وعاجل جدا لجميع المواقع والمنتديات المسيحية
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:15 pm من طرف نانا

» آيات من الكتاب المقدس للتغلب على الإكتئاب
الثلاثاء أبريل 05, 2011 1:08 pm من طرف نانا

التبادل الاعلاني


    قصة بسيطة لكن ذو معاني كبيرة

    شاطر
    avatar
    نانا
    عضو
    عضو

    عدد المساهمات : 21
    السٌّمعَة : 11
    تاريخ التسجيل : 30/09/2009

    اضغط هنا قصة بسيطة لكن ذو معاني كبيرة

    مُساهمة من طرف نانا في السبت أكتوبر 10, 2009 2:45 pm

    قصة بسيطة لكن ذو معاني كبيرة
    لاشك أنها ليست المرة ألأولى التي تقع فيها هذه ألآية العظيمة على مسامعنا وأمام أعيننا. ولكن في كثير من ألأحيان تمر هذه ألآية في آذهاننا مرور الكرام دون أن نجعلها تدخل قلوبنا وعقولنا الممتلئه بهموم الحياة ومشاغلها. قلوبنا وعقولنا التي تعشعش فيها الشر تجعلنا نستسيغ كلمات على وزن لوم ، ادانه ، تجريح ، حسد ، كره ، بغض ، نفاق . وتجعل كلمات على وزن محبه ، مغفره ، تسامح ، سلام ... كلمات صعبة القبول والاستساغة .
    ما أسهل وما ألذ أن ندين ألآخرين .. هذه المتعه تجعلنا نبحث عن كل ما نجده في ألآخرين لكي ندينهم به ، وعندما لا نجد في الآخرين ما يجعلنا ندينهم به فما أسهل أن نختلق هذه المسببات من خيالنا الملئ بالشر .
    وألأنكى من ذلك أن نقف كالجبابره أمام كل من يتجرأ ويديننا حتى وأن كانت هذه الادانه نابعه من قلب صاف محب على عمل سئ اقترفناه بحق أنفسنا أو بحق آلآخرين .
    هذه قصه بسيطه تعبر عن ألأدانه ، ورغم بساطة القصه الا انها تحمل من المعاني ما يجعلنا نعيد النظر بما نقوم به من تصرفات سلبيه ولا سيما أدانة الآخرين.
    سافر فلاح من قريته الى مركز المدينه ليبيع الزبد الذى تصنعه زوجته وكانت كل قطعه على شكل كرة كبيرة تزن كل منها كيلو غرام واحدا .
    باع الفلاح الزبد لبقال اعتاد ان يتعامل معه ، فاشترى منه ما يحتاجه من سكر و زيت و شاى ثم عاد الى قريته .

    اما البقال فبدا يرص الزبد فى الثلاجه عندما خطر بباله ان يزن قطعه منه و اذ به يكتشف انها
    تزن 900 غرام بالكمال والتمام لا أكثر ...... وزن الثانية، ووجدها مثلها وكذا كل الزبد الذى احضره الفلاح .
    فى الاسبوع التالى، حضر الفلاح كالمعتاد ليبيع الزبد فاستقبله البقال بصوت عال :"انا لن اتعامل معك مرة اخرى ، فانت رجل غشاش ، لان كل قطعة من الزبد الذى بعته لى تزن 900 غراما وليس كيلو غراما كما يجب أن تكون ، وهو ما تحاسبني عليه .
    هز الفلاح راسه بأسى وقال " لا تسئ الظن بى ، فنحن أناس فقراء و لا نمتلك وزنة كيلو غرام ، فانا عندما اخذ منك كيلو غرام من السكر اضعه على كفة ميزان وازن الزبد فى الكفة الاخرى !!!!"
    أنظر عزيزي القارئ هذا البقال لقد دان هذا الفلاح المسكين رغم علمه اليقين بأنه هو وليس غيره من يجب أن يدان . دعونا نحاسب أنفسنا بل نشن حربا على أنفسنا كلما وجهنا لوم أو أدانه لأي كان ولأي سبب كان . وعندما تبدأ معركة المرء مع ذاته عندها يصبح المرء شيئا مذكورا .
    دعونا أحبتي ننقش هذه الآية العظيمه على قلوبنا وعقولنا لكي لا ننسى ما حيينا بأنه ؛
    ـ لا تدينوا لكي لا تدانوا ، لأنه بالدينونة التي تدينون تدانون، وبالكيل الذي تكيلون يكال لكم ويزاد
    avatar
    رأفت يوسف توفيق
    عضو متشارك
    عضو متشارك

    عدد المساهمات : 1097
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 26/09/2009
    العمر : 49
    الموقع : قلب الرب يسوع

    اضغط هنا رد: قصة بسيطة لكن ذو معاني كبيرة

    مُساهمة من طرف رأفت يوسف توفيق في الإثنين أكتوبر 26, 2009 1:46 am

    حقيقى قصة عظيمة تندرج تحت أقوال الرب يسوع
    ( عاملوا الناس كما تحبم ان يعاملوكم )
    ( بالكيل الذى تكيلوت به يكال لكم
    ميرسى نانا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 1:22 pm